الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية - بإشراف وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والارشاد - ترخيص رقم 5
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال

            المقالات : حلقات العسكريين، تأثيرها ومردودها على قوى الأمن والمواطنين

 



لاشك أن القرآن الكريم له آثار عظيمة، في إصلاح الفرد والمجتمع، ومحاربة الأفكار والمبادئ الهدامة، وتغيير وتعديل السلوك البشرى وتقويمه، من هنا نشأت العلاقة بين الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم وبين المؤسسات الأخرى، لاسيما المؤسسات العسكرية، وما تركته جمعيات تحفيظ القرآن من أثر ملحوظ فيها، منذ نشأة العلاقة بينهما وحتى الآن، وما أثمرته تلك العلاقة من تغير إيجابي في سلوك العسكريين، وحمايتهم من الانحرافات الأمنية والفكرية، وتحقيق الاتزان النفسي لهم كنتاج طبيعي لتعلمهم وتدارسهم لكتاب الله تلاوة وحفظا، من ثمّ كان لابد لنا أن نلتقي بأحد علماء النفس ليفسر لنا طبيعة ذلك التأثير النفسي للقرآن الكريم في سلوك العسكريين، فالتقينا بالدكتور إبراهيم الصباطي (أستاذ التربية وعلم النفس بجامعة الملك فيصل) ووجهنا له العديد من الأسئلة، التي تحاول أن تكشف لنا عن طبيعة ذلك التأثير النفسي للقرآن الكريم في سلوك العسكريين، وانعكاس ذلك على حياتهم العملية والاجتماعية، وانعكاسه أيضا على المجتمع والأمن العام للمواطنين .. وفيما يلي نص الحوار معه .

♦ كيف تصف سلوك العسكريين بشكل عام ؟

    العسكري كغيره من البشر يسلك سلوكا متغيرا تبعا لطبيعة الموقف والحال، إلا أن السلوك العسكري بشكل عام يغلب عليه، ويتميز السلوك العسكري بالشدة والانضباط والطاعة للأوامر والتعليمات، والعسكري دائما يتعرض لضغوط نفسية وفقا لطبيعة عمله مما يؤثر في سلوكه وتعامله مع المواطنين، فيتأثر سلوكه بتلك الضغوط النفسية التي قد تتجه بسلوك بعضهم إلى السلبية نتيجة لما يتعرضون له من ضغوط نفسية تفرضها عليهم طبيعة عملهم .

♦ ما الأثر الذي قد يحدثه القرآن الكريم في ذلك السلوك ؟

   للقرآن الكريم أثر طيب في سلوك الإنسان بوجه عام، وكما هو معلوم فإن القرآن الكريم هو مصدر التلقي الأول لنا نحن المسلمين أمرا ونهيا ليس فقط في جانب العبادات والمعاملات بل في جميع مجالات و شؤون الدنيا والآخرة، ونستشهد بذلك ما حصل من تغير ايجابي في سلوك أوائل الصحابة رضي الله عنهم عند سماعهم لتلاوة آيات القرآن الكريم، فتأثيره عجيب في السلوك عند بتدبر، والعسكري عند سماعه ما نزل من الله معتقدا بقدسيته يجعله يشعر بأنه المخاطب وعليه السماع والتنفيذ، فهو أقرب الناس طبيعة للاستجابة للأوامر طاعة ونهيا، فهو يستجيب لأوامر القادة وينفذها بدقة وعناية فكيف إذا كان الأمر موجها من الله من خلال القرآن الذي يستمع إليه، فيصبح العسكري بذلك قريبا من ربه متعبدا ملتزما بما يسمعه أو يتلوه من القرآن الكريم، ويصبح سلوكه إذا سلوكا متأثرا ومتشبعا بأوامر ونواهي القرآن الكريم، فتنتشر في نفسه السكينة والطمأنينة فيكون ذلك بمثابة مصفاة تنقيه وتخلصه من السلبية وتتجه بسلوكه إلى الإيجابية .

♦ في ضوء ذلك الأثر فسر لنا العلاقة بين القرآن الكريم وتحقيق الإتزان النفسي ؟

   مما سبق يتضح أن أثر القرآن سينعكس بشكل إيجابي على إيجاد حالة من الاتزان النفسي على العسكري، من حيث أنه سيكون داخليا مطمئنا وينعكس أثر ذلك على سلوكه العام )ظاهرا وباطنا (،فكلما زاد ارتباط الإنسان بالقرآن الكريم زاد معه الاطمئنان الداخلي والسكينة التي تؤدي بلا شك إلى تحقيق الاتزان النفسي .

♦ حدثنا عن أثر الاتزان النفسي في اللياقة البدنية العسكرية ؟

   إن تحقيق الاتزان النفسي يؤثر بلا شك في تحسين وظائف الجسم الحيوية ويرفع من قدرتها على العمل لذا يلاحظ أن أكثر الناس اتزانا نفسيا هم أكثر الناس تمتعا بالصحة واللياقة البدنية والقدرة على العمل ومن هنا فتحقيق الاتزان النفسي للعسكري الذي يتحقق بقراءة العسكري للقرآن يؤدي بلا شك إلى رفع اللياقة البدنية له .

♦ ما مردود ذلك التغير السلوكي العسكري على الأمن العام والمواطنين؟

  إن ما يتأثر به العسكري من خلال حرصه الدائم على كتاب الله تلاوة وحفظا يرسخ في نفسه أن دوره في حفظ الأمن العام وحماية المواطنيين لا يعد واجبا وظيفيا فقط يقوم به وفقا لمتطلبات وظيفته، وإنما واجب ديني يمليه عليه الدين كما جاء في كتاب الله وسنة رسوله .

♦ ما مدى الارتباط بين عمر العسكري وسرعة الاستجابة للتغير السلوكي ؟

   عمر العسكري يؤثر بلا شك في الاستجابة للتغير السلوكي، فكلما كان العمر صغيرا وكان التدخل مبكرا كلما حصلنا على نتيجة أفضل، لكن هذا لايعني عدم تحقق نتائج إيجابية لدى الكبار، فالعمر عامل من ضمن عوامل كثيرة تتحكم في حدوث الاستجابة للتغير السلوكي، فضلا عن أن مسألة الاستجابة للتغير السلوكي تتبع متغيرات كثيرة تختلف من شخصية إلى أخرى .

♦ يجتمع العسكريون معا لتعلم القرآن فما الأثر النفسي لذلك على طبيعة العلاقات والمعاملات فيما بينهم ؟

   بلا شك فإن اجتماع العسكريين معا لتعلم القرآن له أثره الطيب والإيجابي الكبير وينعكس أثره على طبيعة المعاملات والعلاقات فيما بينهم، ويشير الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هذا الجانب بجلاء في حديثه فعَنْ أبَيِ هُريَرةَ قَالَ قَالَ رسَولُ اللهَّ صَلىَّ اللَّه عَليَهِ وسَلمَّ)...مَا اجْتمَعَ قَوْمٌ فِي بيَتٍ مِنْ بيُوُتِ اللهَّ يتَلوُنَ كِتاَبَ اللهَّ ويَتَدَارسَونهَ بيَنهَمْ إلا نزَلَتَ عَليَهِمُ السَّكينةَُ وغَشِيتَهُمُ الرحَّمَةُ وحَفَّتْهُم الملائكةُ وذَكَرهَمُ اللهَّ فِيمَنْ عِنْدَه) فيتضح من ذلك إذا أن الاجتماع لتعلم القرآن وتدارسه ينشر السكينة والطمأنينة بين العسكريين، مما له أثر كبير في تنامي العلاقات بينهم فتسود روح المودة والمحبة بينهم ،مما له مردود قوي على بيئة العمل التي تسود فيها المودة والمحبة والاجتماع على ذكر الله فتكون بلا شك بيئة عمل عسكرية ناجحة محققة لأهدافها .

♦ للمعلم أثر نفسي قوي في المتعلم في ضوء ذلك ما النصائح التي تقدمها لمعلم حلقات العسكريين ؟

   على معلم حلقات العسكريين بوصفه إنسانا ناصحا يبتغي الأجر من الله أن يشجع العسكريين على حضور هذه الحلقات، ويحفزهم بشتى الطرق على ضرورة الاستمرار فيها، وعدم الانقطاع عنها ،وعلى المعلم بوصفه إنسانا تربويا في المقام الأول أن يبث القيم التربوية والسلوكية في العسكريين، فلذلك أثر كبير في الناحية النفسية والسلوكية لهم وعليه أيضا أن يكون قدوة لهم في القول والفعل والعمل لأن ما يصدر من المعلم من قول أو فعل أو عمل يؤثر نفسيا وسلوكيا في المتعلم .

♦ كيف يتم تحفيز العسكريين للاستمراروالالتزام بحلقات التحفيظ؟

   على القائمين والمهتمين بحلقات التحفيظ للعسكريين والمشرفين عليها من الإدارات العسكرية تقديم الدعم المادي والمعنوي للدارسين بها، فالدعم المادي عن طريق تقديم المكفآت المالية للحافظين، وذلك من خلال إقامة المسابقات القرآنية داخل القطاعات العسكرية، لتشجيع الحافظين منهم وتحفيزهم على الاستمرار والالتزام بهذه الحلقات، ويتم تحفيزهم أيضا من خلال توجيه وحث القادة العسكريين للدارسين على أهمية حفظ كتاب الله  وإتقانه حيث أن لحفظة كتابه مكانة عالية ونور في الدنيا والآخرة قال صلى الله عليه وسلم (يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرأها)، قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين)، ولكل ذلك أثر كبير في تحفيز العسكريين مما يدفعهم للالتزام بهذه الحلقات، بل يدفعهم أيضا لدعوة أصدقائهم الآخرين للاتحاق بها والالتزام والاستمرار فيها.

♦ ما النصائح التي توجهها لصناع القرار العسكري لدعم ذلك التغير السلوكي لدى العسكريين ؟

   مما لاشك فيه فإن الخير موجود لدى جميع أفراد هذا المجتمع السعودي المتدين، وصناع القرار العسكري هم أقرب إلى ذلك، فتوجيهات ولاة الأمر في هذا البلد الكريم يحثون ويشجعون على الإلتزام بدين الله وشرعه، وصناع القرار العسكري ينهلون من هذا المنهل الصافي فعليهم المحافظة على هذا التوجه السليم واستمرار الدعم لهذه المشاريع والبرامج المفيدة، التي يتعدى نفعها العسكريين ليصل إلى جميع أفراد أسرهم وأقاربهم وجيرانهم وكل من يختلط بهم، فيصبحوا بذلك رسل هدي وسلام للجميع .

وأخيرا وبعد شكر الله فأتقدم بالشكر الجزيل لكل القائمين على كل ما قدموه ويقدمونه لحلقات تحفيظ القرآن الكريم للعسكريين، وأدعو الله أن يتقبل منهم وأن يعينهم ويوفقهم في الاستمرار في عملهم الخيّر والله الهادي والموفق إلى سواء السبيل .

 
 

المزيد من المقالات

أضف تعليق
الاسم :
ناتج جمع :(1 + 8)
التعليق :
 

 
 
 

 
 
 
القليل الدائم
 
سهم القرآن
 
كفالة حلقة
 
 
معهد ابن كثير
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة© لجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية  1433 هـ

Powered by JeddahArt.com